شاشات الهواتف الذكية من أغلى القطع الموجودة بها، وللأسف فهي الأكثر عرضة للكسر بسبب طبيعتها الزجاجية. وتحاول الشركات تقديم حماية لشاشات هواتفها قدر المستطاع عن طريق توفير طبقة حماية للشاشة مثل طبقة الحماية الشهيرة Corning Gorilla Glass، ولكن طبقة الحماية تلك تحمي الشاشة من الخدوش وليس من الكسر.

وربما أعلنت كورنينج منذ أيام عن الجيل الرابع من طبقة الحماية والذي يحمي من كسر الشاشة من على مسافات قريبة من موضع السقوط، ولكننا لن نعترف بذلك إلا بالتجربة العملية بعد إطلاق طبقة الحماية مع الهواتف الجديدة العام القادم رسمياً، وعموماً فإن المواقع التي تقدم اختبارات السقوط كثيرة وستشهد بجودة طبقة الحماية من عدمها.

ونحن من جانبنا نحاول حماية الشاشة قدر المستطاع عن طريق إضافة شاشات حماية وأغطية للهواتف تغطي الشاشة مثل أغطية Flipcover، ولقد تناقشنا حول جدوى هذا الموضوع من عدمه في مقال سابق تستطيع المشاركة معنا فيه برأيك من خلال الرابط التالي: مع أم ضد استخدام ملحقات الهواتف (شاشات الحماية والأغطية)؟

حماية الشاشة بدون حماية!

ولكن ماذا عن حماية الشاشة من الكسر بدون الحاجة لأي طبقة حماية ولا أغطية ولا أي إضافات عليها من أي نوع؟ أمر مثير أليس كذلك؟ لقد سجلت آبل Apple براءة اختراع خاصة بهذا الأمر، لم يدخل حيز التنفيذ بعد ولكنه أمر ممكن ومنطقي، ويصلح للتطبيق على كلا الجهازين آيفون iPhone وآيباد iPad، فما هو ذلك الأمر؟

هل تعرف كيف ينجو القط عندما يسقط من مكان مرتفع؟ إنه يتمتع بمرونة بالغة تجعله يتقلب في الهواء في المسافة بين مكان سقوطه والأرض، لكي تجده في النهاية هابطاً على قدميه بدون أي مشكلة، وهذا هو بيت القصيد، فإن تم تنفيذ هذه التقنية سيكون لديك آيفون (مقطقط)!

تكمن الفكرة في استخدام مستشعرات التسارع وتحديد الاتجاه ونظام تحديد المواقع العالمي GPS في الهاتف المزود بتلك التقنية، فيعلم الهاتف وقتما يكون في وضع السقوط الحر، ويبدأ في حساب بعض المقاييس مثل سرعة السقوط والوقت المتبقي للاصطدام، وقتها سيبدأ عمل محرك موجود على الشريحة الأم للهاتف، مهمته الاهتزاز لجعل الهاتف يدور حول نفسه ليبعد الشاشة عن مكان السقوط، ويسقط الهاتف على جزء أخر أكثر صلابة ليتحمل قوة الاصطدام.

تقنية تغيير اتجاه آيفون عند السقوط

تتضمن براءة الاختراع المسجلة بضعة طرق أخرى لتجنب اصطدام الشاشة بالأرض، ولكن الطريقة السابقة هي الأكثر معقولية بينهم، ولكن هل ستطبقها آبل فعلاً أم ستحتفظ بها في درج براءات الاختراع لتمنع الآخرين من استخدامها فقط؟ فكما نعلم أن آبل تهتم بتسجيل براءات الاختراع أكثر من تطبيقها في سبيل منع بقية الشركات من استخدامها، وإن تم استخدامها فالخراب العاجل مصيرها عبر المحاكم.

Tags:

Related Article