كشفة شبكة بي بي سي البريطانية عن تقرير تلفزيوني سري اعدته لاحد مصانع ابل المخصصة لانتاج جهاز ايفون الجديد 6  حيث ان التقرير قام بكشف و توثيق الظروف السيئة التي يقاسيها عمال مصنع آيفون 6. وقد تم تصوير التقرير سرًا، وتوثق الكاميرا نوم العمال في أحد خطوط إنتاج آيفون من شدة التعب، إذ يصل عدد ساعات العمل 12 ساعة يوميًا. لكن خبراء دافعوا عن أبل، وقالوا بأن تقرير بي بي سي لا يعكس ظروف العمل بعدل.

وكجزء من التحقيق السري الذي كشفته بي بي سي يظهر العمال نائمين أثناء ساعات عملهم الإثني عشر في مصنعين تديرهما بيجاترون على مشارف شنغهاي. وذكر أحد العاملين والذي لم تظهر هويته والذي يعمل في قطع غيار حواسيب أبل أنه عمل لثمانية عشر يومًا متواصلًا على الرغم من طلباته المتكررة بإجازة. وذكر عامل آخر أن عدد ساعات عمله تصل لستة عشر ساعة يوميًا، والذي يقول بأنه حين يعود إلى مهجعه فلا يقوى على فعل شيء حتى تناول الطعام. ووثق التحقيق الخروقات التي تمارسها أبل فيما يخص العمال من ساعات العمل، وتشغيل الأحداث.

 

وقد رفضت أبل الظهور في البرنامج واكتفت بالتعليق أنها ترفض كل ما جاء في التحقيق، وقالت بأنها تفعل كل ما بوسعها لتوفير ظروف عمل آمنة وعادلة. ودافعت بقولها أنه معلوم بأن العمال يأخذون غفوات في العمل، وقالت إن تبين معها شيء آخر غير ذلك فستحقق في الأمر. وقالت بأنها تراقب عدد ساعات عمل أكثر من مليون عامل في مصانع بيجاترون، والتي تصل إلى 55 ساعة أسبوعيًا.

وقد بدأ تسليط الضوء على الظروف الصعبة في المصانع الصينية عام 2010 حين أقدم 14 عاملًا على قتل نفسه في المصانع التابعة لفوكسكون. ويأتي هذا التحقيق بعد أشهر من صدور تقارير حول وفاة 13 عاملًا بسرطان الدم في مصانع الآيفون نتيجة استخدامهم مواد سامة في صناعة آيفون 6.

ومن الجدير ذكره، أن مصانع صينية بدأت بمنح عمالها غفوة لمدة 30 دقيقة كجزء من الإصلاحات التي أدخلتها الحكومة الصينية حفاظًا على حقوق العمال. وعلى ما يبدو بأن بي بي سي بحاجة لأدلة أكثر قوة؛ كي تثبت صحة حجتها.

Tags:

Related Article