شركة اب ميكر أن تعلن بان عدد تطبيقات الهواتف الذكية التي تم تطويرها عبر برنامجها  اب ميكر AppMakr المتوفر مجانا و ان التطبيقات  التي تعتمد على مبدأ السحب والإفلات وصل إلى أكثر من 1.75 مليون تطبيق.

وصرحة الشركة إن المنصة أصبحت متوفرة الآن بـ  عدة لفات وهم 15 لغة من بينها اللغة العربية، وان البرنامج اصبح تستخدم من قبل الشركات الصغيرة والفئات المجتمعية المختلفة في أكثر من 100 دولة بالعالم بما فيها المملكة العربية السعودية والإمارات و مصر وتركيا والبرازيل والصين والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

وقد ساهم الاهتمام العالمي المتزايد بتطبيقات الجوال حول العالم في زيادة انتشار منصات تطوير تطبيقات الجوال السهلة الاستخدام بنسبة 700 بالمئة خلال العام الماضي، حسب الشركة.

وبهذه المناسبة قال جاي شابيرو، الرئيس التنفيذي لشركة “آب ميكر” والشركة الشقيقة “إنفينيت منكيز”infinite monkeys : “نريد أن نشكر جميع الناشرين في جميع أنحاء العالم لأنهم أثبتوا من خلال إقبالهم على استخدام منصاتنا لتطوير تطبيقات الجوال أن بمقدور أي شخص إنشاء تطبيق للجوال بنفسه ونشره دون الحاجة إلى معرفة واستخدام أي لغة برمجة أو الاستعانة بمصممي الرسوميات أو خبراء التقنية، مما يثبت تفوق منصة “آب ميكر” حول العالم لكونها الوحيدة القادرة على تطوير تطبيقات الجوال بهذه السهولة”.

ووفقا للشركة، يوجد الآن حوالي 8.7 مليون مطور لتطبيقات الجوال حول العالم، وتستقطب منصة “آب ميكر” AppMakr 17 بالمئة من هؤلاء المطورين الذين يفضلون استخدام هذه المنصة لإنشاء تطبيقات الجوال الخاصة بهم على استخدام لغات البرمجة لتصميم التطبيقات، مما يجعل منصة “آب ميكر” الأكثر شعبية في إنشاء تطبيقات الجوال ونشرها، على حد تعبيرها.

وقد تم تطوير أكثر من 40,000 تطبيق للجوال عبر منصة “آب ميكر” في الشرق الأوسط، وتنوي الشركة الاستمرار في تعزيز معلومات المستخدمين حول سبل استخدام المنصة لتطوير تطبيقات الجوال.

وأكدت الشركة أنها ستواصل الاهتمام بالدول التي تشهد نموا قويا في تطوير تطبيقات الجوال عبر منصة “آب ميكر” مثل المملكة العربية السعودية والتي تحتل المرتبة الأولى بتطوير أكثر من 11,000 تطبيق فيها،  ويليها مصر التي لديها 7,000 تطبيق بالإضافة إلى مئات التطبيقات التي يتم إنشاؤها حول المنطقة يوميا.

وتتيح واجهة التطوير في المنصة للناشرين اختيار المزايا التي يريدون أن تتضمنها تطبيقاتهم، كما يمكنهم من اختيار مظهر التطبيق والغاية منه، ويستطيع الناشرون بعد ذلك بيع تطبيقهم أو تقديمه مجانا أو ربما وضع إعلان ضمنه لجلب بعض الإيرادات.

وعلق شابيرو بالقول: “تحتاج شركات الأعمال اليوم إلى التكيف بسرعة مع الاعتماد المتزايد على الأجهزة الجوالة، ويمثل تطوير تطبيق خاص بالعمل التحدي المقبل مثلما كانت الحاجة لموقع ويب أو صفحة فيسبوك هي التحدي الرئيسي في السنوات السابقة”.

Tags:

Related Article

No Related Article