دمرت فيضانات الانهار في بيرو وتشيلي عددا من المنازل وشردت مواطنين والاكثر سوءا انها جرفت ألغاما أرضية مما ادى الى اغلاق الحدود المشتركة بين البلدين. وتسببت الامطار الصيفية التي أرجعها خبراء الارصاد الى موجات من الضغط المنخفض تشكلت في جنوب المحيط الاطلسي هذا الشهر في تدمير المحاصيل في بيرو وفيضان الانهار في شمال تشيلي.

وصرح مسؤولون بأن الالغام الارضية التي تستهدف الافراد والدبابات والتي زرعت حول حوض نهر لوتا في السبعينات حين كان التوتر متصاعدا بين الدولتين ظهرت على السطح.

وكاجراء وقائي نسفت تشيلي أربعة ألغام أرضية عثر عليها يوم الاثنين في طريق سريع يربط بين مدينة تاكنا في بيرو ومدينة اريكا في تشيلي. ويخشى مسؤولون من ان تجرف الامطار المزيد من الالغام الارضية الى الطريق.

وقال زيمينا فالكارسى وهو مسؤول اقليمي في تشيلي لصحيفة لا ترسيرا “المياه تجرف المزيد من القنابل ولذلك نراقب الوضع كل ساعتين لنرى ما سيحدث.”

وتعتمد التجارة بين المدينتين على الطريق الرابط بينهما لنقل كل شيء من الطعام الى الدواء.

0 Comments

Leave a Comment