كشفت شركة “باناسونيك” النقاب عن هاتفها الجديد الذي يحمل اسم “Eluga” الموجه للسوق الأوروبية، فقد انسحبت باناسونيك من السوق الأوروبية منذ ست سنوات، بسبب عدم قدرتها على منافسة كبريات الشركات في قطاع الهواتف الذكية، لكنها أعلنت في شهر نوفمبر/تشرين الثاني لعام 2010 أنها ستعود للسوق الأوروبية مرة أخرى بكل قوتها في مطلع العام الجاري.

ويتميز هاتفها الجديد بمواصفات فائقة وتصميم متين يمكنه من الأداء القوي وطويل الأمد في أقسى ظروف التشغيل، فهو مقاوم للماء والغبار والأتربة، وذلك بفضل توافقه مع معيار مقاومة المياه العالمي “IP57″، مما يتيح للمستخدمين إمكانية استخدامه لمدة 30 دقيقة في عمق 1 متر كحد أقصى.

ويأتي الهاتف بشاشة عرض لمسية قياسها 4.3 بوصة من نوع “OLED”، وبدرجة وضوح 960×540 بيكسل، وتدعم الشاشة 16 مليون لون كحد أقصى.

ومن الناحية التقنية فيحتوي الجهاز من الداخل على معالج ثنائي النواة من نوع ” OMAP4430 ” المقدم من شركة “تكساس إنسترومنتس” بسرعة تبلغ واحد غيغاهيرتز، وذاكرة عشوائية سعتها واحد غيغابايت، وذاكرة داخلية فلاش بسعة 8 غيغابايت، لكنه لا يحتوي على منفذ خاص ببطاقة “ميكرو إس دي”. ومن الخارج مزود بكاميرا خلفية بدقة 8 ميغابيكسل مزودة بخاصية التركيز التلقائي “أتوفوكس” ولكنها لاتحتوي على فلاش “LED”، وأخرى أمامية لدعم مكالمات الفيديو.

وبالنسبة للاتصال فالجهاز يدعم تقنية “HSPA” بسرعة نقل بيانات تبلغ 21.1 ميغابت في الثانية، وكذلك دعم لتقنية “HSUPA” بسرعة تحميل تصل إلى 5.76 ميغابت في الثانية وكذلك دعم لشبكات “جي إس إم” رباعية النطاق، وبالتالي فإنه يدعم تقنية “GPRS” للتراسل بالحزمة العامة للراديو، إحدى التقنيات المبتكرة لنقل البيانات عبر شبكات “GSM”، وكذلك دعم لشبكات “EDGE”، وتقنية “الواي فاي”، و”بلوتوث 2.1”. بالإضافة إلى دعمه لمستقبل إشارات “جي بي إس” لتحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية، ورقاقة “NFC” وتقنية “DLAN” ويحتوي على مقبس سماعات قياسي جاك “3.5 مم”.

سوف يأتي الهاتف للسوق الأوروبي بنظام التشغيل “أندرويد 2.3.5” المعروف باسم “خبز الزنجبيل”، ولكن باناسونيك تتعهد بترقيه الجهاز وحصوله على أحدث نسخة من نظام التشغيل “آيس كريم ساندويش” بحلول فصل الربيع للعام الجاري.

بالنسبة لوزن الهاتف فيتسم بخفة الوزن البالغة 103 غراما وبنحافة متدنية حيث يبلغ سمكه 7.8 مم، وأبعاده (123×62×7.8) مم.

وبالرغم من أن بطارية الجهاز ذو جهد منخفض نسبيا حوالي 1.150 ميللي أمبير في الثانية، إلا أن الهاتف مزود بوضعية “Eco Mode” وهي خاصية تتيح المستخدمين توفير الطاقة والحصول على حياة أطول للبطارية. ويستمر عمل البطارية لمدة أربع ساعات من وقت التحدث، ولكن لم تفصح الشركة عما إذا كانت هذه المدة في حالة تشغيل الجهاز على شبكات “جي إس إم” أم شبكات “يو إم تي إس”.

تخطط الشركة لطرح هاتفها الجديد في شهر أبريل/ نيسان للعام الجاري، ولكن لم تكشف عن السعر بعد.

وتأمل باناسونيك ببيع 1.5 مليون جهاز من هاتفها الجديد عند طرحه بالأسواق الأوروبية في الفترة بين الأول من شهر أبريل للعام الجاري و31 مارس/ آذار لعام 2013.

0 Comments

Leave a Comment